السبت، 16 ديسمبر، 2006
من فوق الكوبري
من فوق الكوبري



توالت ضحكاتها دون أن تجد السبب... ولكنها ضحكت والجميل أنها استطاعت أن تفعل ذلك بعدما كان... أشعلت لفافة التبغ ومع كل نفس من لفافتها كان كل ما حولها يحترق.. أومأت برأسها ناظرةً إلى النيل في شرودٍ تام مع رفع حاجبها الأيمن ولم تنس أن تأخذ نفساً أخر من تلك اللفافة.. ضمت شفتيها مع امتداد للأمام وعبست عبوساً وهي تسند فكها بإبهامها وتحك بالسبابة ذقنها... كل ذلك كان هنا؛ أما هناك فكان يوجد من يترقبها من سيارته.. قال بصوتٍ مسموع: ترى متى ستحاول الانتحار.. الآن أم بعد دقائق؟!.. على كلٍ سأنتظر اللحظة لإنقاذها .... هى لم تشعر به مطلقاً ولا زالت في شرودها المبهم للناظرين من حولها... بدأ يتململ منها قائلاً: لقد انتظرت طويلاً دون جدوى ولم تلقي بنفسك في النيل كي أنقذك وانتهي من هذا الانتظار الممل... انتهت اللفافة وعقبتها الأخرى... نظر في ساعته ثم أطلق نفخه طويلة وقال صارخاً: لاه.. هذا فوق الاحتمال.
......... نزل من سيارته متوجهاً إليها.. قال لها في غضب: ما هذا التردد العجيب؛ ما دمتِ نويتِ فافعلي وأريحيني.
...... تعجبت منه ولم تنطق اعتقاداً منها أن به خلل ذهني دفعه لهذا الهراء الذي يقوله.. فاستطرد قائلاً في نصح: ارجعي عما يدور برأسك.. صدقيني كلهم أولاد كلب الغدر طبعهم.. من الذي أوصلك لهذه الحالة؟.
ابتسمت وقالت في تساؤل: نعم؟!.
فأكمل: أليس الانتحار ما كنتِ تفكرين فيه؟.. صارحيني؟.
... ضحكت بصوتٍ عالي ولكنه لم يكن أعلى من صوت آلات تنبيه السيارات التي تعطلت حركة سيرها بسبب سيارة ذلك الرجل الذي جري مسرعا راكباً سيارته لإنقاذ الكوبري.

هدى حسن محمد محمد

17/6/2005



posted by doddosh @ 7:28 ص  
5 Comments:
  • At 18 ديسمبر، 2006 5:54 م, Blogger Hamed Ibrahim said…

    كنت كاتب قصة من فترة فيه شبه من دي
    ربنا يسهل وأبقى أنشرها عندي

    أسلوبك مميز
    تحياتي

     
  • At 19 ديسمبر، 2006 3:43 ص, Blogger كركوبة said…

    thx ya hamed
    وأكيد قصتك هتكون اروع
    واضح انك مفكر واسلوبك جامد
    ف مدونتك
    انا سعيدة بزيارتك

     
  • At 20 ديسمبر، 2006 8:34 م, Blogger متغيرة شوية said…

    القصة تقدم صورة كاريكاتورية للسوبر مان..هو فقط يريد الانقاذ حتى اذا لم يحتج الشخص الاخر انقاذه..حتى اذا كان انقاذه سيسبب الضرر أكتر من النع للجميع
    كما ان القصة تقول بوضوح انه يمكننا أن نحل مشاكلنا عن طريق وقفة مع النفس من مكان عال يكشف أغوار نفسنا ( الكوبري) دون حاجة منا الى شخص ينقذنا ، فنحن فقط القادرون على انقاذ أنفسنا

    عمل ممتع

     
  • At 21 ديسمبر، 2006 2:31 ص, Blogger كركوبة said…

    thx
    متغيرة شوية حقيقى أبدعتى ف تعليقك
    اتمنى زياراتك الدائمة للمدونة
    وتعليقات أكتر منك
    هكون سعيدة جدا بيها

     
  • At 22 ديسمبر، 2006 8:27 ص, Blogger مصـ( الخير )ـعب said…

    حلوة أوي..

     
إرسال تعليق
<< Home
 
About Me


Name: doddosh
Home: cairo, Egypt
About Me: http:\\krkoba.blogspot.com http:\\doddosh.hi5.com تعالوا زورونى.......باى باى
See my complete profile

Previous Post
Archives
Links